زملائى الأعزاء إنه لشرف كبير لى أن أتقلد هذا المنصب الرفيع الذى طالما شرُف به العديد من أبناء مصر المخلصين، وإن الكلمات لتعجز على أن تعبر لكم عن مدى فخرى واعتزازى بكم جميعا وأملى فى أن نستكمل معاً مسيرة العمل والنجاح.

إن رؤيتى المستقبلية تتلخص فى كلمتين هما (الانتاج...التصنيع) فلا أمل فى اقتصاد بغير صناعة ولا أمل فى تعدين بغير قيمة مضافة تغلق الباب على إهدار ثروات بلادنا فلن نترك ثروات بلادنا وخاماتها التعدينية تُصدر كما هى، إنما سنسعى معاً لأن تقوم عليها صناعات تمُد اقتصاد بلادنا بالخير، وسننطلق معتمدين على قوة إيماننا وعزيمتنا مدعومين بثقة قيادتنا السياسية الحكيمة ورؤيتها الثاقبة نحو حاضر أفضل ومستقبل مشهود.