زملائى الأعزاء أنه لشرف كبير لى ان اتقلد هذا المنصب الرفيع الذى طالما شرف به العديد من أبناء مصر المخلصين، وإن الكلمات لتعجز على أن تعبر لكم عن مدى فخرى واعتزازى بكم جميعا وأملى فى ان نسكتمل معا مسيرة العمل والنجاح.

إن رؤيتى المستقبلية لتتلخص فى كلمتين (الانتاج...التصنيع) فلا أمل فى اقتصاد بغير صناعة ولا أمل فى تعدين بغير قيمة مضافة تغلق الباب على إهدار ثروات بلادنا فلن نترك ثروات بلادنا وخاماتها التعدينية تصدر كما هى انما سنسعى معا لأن تقوم عليها صناعات تمد اقتصاد بلادنا بالخير، وسننطلق معتمدين على قوة إيماننا وعزيمتنا مدعومين بثقة قيادتنا السياسية الحكيمة ورؤيتها الثاقبة نحو حاضر افضل ومستقبل مشهود.

 رسالتى اليكم اليوم هى العمل والجد فلا مكان بيننا اليوم لمتخاذل او كسول فالعمل العمل فالمسئولية اليوم كبيرة على عاتقنا وانى لكلى ثقة فيكم وفى أنكم ستكونون وكما عهدتكم دوما جادين مجدين كى نكمل سويا ما بدأه السابقون وسنظل دوما داعمين لاقتصاد بلادنا محافظين على ثرواتها المعدنية.

وفى ختام كلاماتى لا يسعنى الا ان اشكركم جميعا وان احثكم واحث نفسى اولا على بذل المزيد من العمل فالطريق امامنا لا يزال طويلا والنجاح سيكون لنا حليفا بأذن الله ما دمنا متعاونين على الخير والعمل والعطاء واختم بخير الكلام بسم الله الرحمن الرحيم (قل اعملوا فسير الله عملكم ورسوله والمؤمنون) صدق الله العظيم.